news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    شعر
 
    فشة خلق
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
مقالات
كلمة لله.. والتاريخ.. وصُنّاع القرار في سورية بمناسبة العام الجديد.. بقلم: د. عبد الحميد سلوم

لا أعتقد أن هناك من يشكِّكُ بأن هذه السنوات السبع الحمراء من تاريخ سورية هي أسوأ ما عرفته سورية في تاريخها. والأسوأ هو إن لم يستفِد الجميع من دروس هذه الحرب المريرة وفي مقدمتهم صانعو القرار في الدولة السورية، وفي أولهم المُنتمون للطائفة التي كانت مُهدّدة بالفناء لولا التدخُّل الروسي، والمُحلّل دماء وأعراض وأملاك أبنائها إلى جانب طوائف أخرى، من طرف أصحاب ثقافة التطرُّف والتكفير منذ ثمانية قرون بِفتاوى دينية لا يجهلها أحدا وذلك على الهوية المذهبية. ومع كل هذا الزمن لم يَبطَل مفعول تلك الفتاوى وما زالت هناك شريحة ضيقة محدودة ظلامية حاقدة، تؤمن بتلك الفتاوى وتعمل بموجبها، واستحضرتها حالا خلال الحرب السورية، وحتى قبل ذلك في أواخر السبعينيات من القرن الماضي.
الله تعالى لم يسأل أحدا قبل أن يخلقه في أية طائفة يرغب أن يُولَد. فالجميع خُلِقوا في طوائفهم بإرادة الله عزّ وجلّ وليس بإرادتِهم هُم. ولذلك على الجميع احترام إرادة الله الذي يشاء فيكون وأمْرهُ بين الكاف والنون، ومن ينتقص من مكانة هذا وذاك لأنه من هذه الطائفة أو تلك، فإنما هو لا يحترم إرادة الله، ومن لا يحترم إرادة الله فهو الخارج والمُرتد وليس سواه.
إن مصير سورية وكل مكوناتها هو اليوم بين أيدي أولئك الذين كانت طائفتهم مُهدّدة بوجودها قبل غيرها، وهم القادرون على الفعل وعن توجيه المسارات إما بالاتجاه الصحيح أو بالاتجاه الخطأ، وبالتالي المسار الذي يحددونه هو من سينعكس على الجميع إما سلبا أو إيجابا..
 


إننا اليوم بأمس الحاجة إلى الصراحة والوضوح والشفافية والموضوعية والتفكير العاقل والواعي والمسئول بعد هذه الحرب، والإصغاء لكل الآراء في هذه المرحلة. ومن مُنطلق الصراحة علينا الإعتراف أن هذه السبعية الحمراء اتّخذتْ منحى طائفيا خطيرا، في أحد جوانبها، وكان استهداف العلويين وجوديا كطائفة ومُكوِّن ديني من مكونات الوطن، واستهداف قُراهم، كل ذلك كان واضحا وضوح الشمس في شهر تموز، وكان التربّص بهم من طرف التنظيمات ""الجهادية الإسلاموية المتطرفة والتكفيرية"" (التي اختطفت طموحات العموم وحرَفت وزيّفت وأبعدت كل شيء عن طريقه الصحيح) والتهديد بإبادتهم باعتبارهم كُفارا أو مشركين (عمَلا بفتاوى دينية منذ أيام الشيخ ابن تيمية قبل ثمانمائة عام) واختطاف من أمكَنَ اختطافه عن الطرقات العامة على الهوية المذهبية وهُم مُحامون وأطباء أسنان وموظفون عاديون (وبينهم أقارب لي)، كل ذلك كان استراتيجية لتلك التنظيمات التي وضَعت نصب عينيها تأسيس دولة دينية في سورية على غرار دولة الطالبان في أفغانستان، وهذا يقتضي إبادة كافة من يصفونهم بـ (المُشركين والكفار والضّالين، أو اعتناقهم المذهب الذي يسير عليه أولئك المتطرفون التكفيريون، أو في أفضل الأحوال السماح لهم بالبقاء على الحياة مقابل دفع الجزية) .. فكان (عبد الله المحيسني)القادم من المملكة السعودية، يقف في وسط سهل الغاب ويقول هذا هو الخط الذي يفصل بين قُرى الكُفار وقُرى (الثُوار). وكان جيش الفتح بكل مكوناته المتطرفة، والتي كان أبرزها جبهة النصرة المتطرفة والتكفيرية، وبعد الاستيلاء على مدينة إدلب ومدينة جسر الشغور(على تخوم الجبال الساحلية ) في صيف 2015، يتهيأ للتقدم نحو قرى العلويين في الجزء الغربي من سهل الغاب، وبِدعمٍ تركيٍّ مطلق، وهكذا يحاصر جبال (لعلويين) ويصبحون بين البحر في الغرب وبين جيش الفتح من الشرق وتركيا من الشمال.


لاأحدا يمكنه أن ينكر في ذاك الوقت مدى القلق والخوف الذي انتاب العلويين، ليس في سهل الغاب فقط، وإنما في الجبال وفي المدن الساحلية. وقام العلويون في القُرى الأمامية في سهل الغاب، القريبة من قُرى أهلنا من السُنّة (مع إعتذاري عن كل المفردات الطائفية التي تفرضها ضرورة التوضيح) والتي سيطر عليها المسلحون المتطرفون، قاموا بترحيل النساء والأطفال إلى القرى الخلفية وإلى المناطق الجبلية، أو إلى الساحل، وبقي الرجال والقادرون على حمل السلاح الذين نذروا أنفسهم للقتال حتى الموت دفاعا عن بيوتهم وقُراهُم حينما يتقدم جيش الفتح إليها، لأنهم يُدرِكون ماذا ستكون النتيجة لو تمكن أولئك من احتلال تلك القرى ويدركون أن القتل سيكون على الهوية المذهبية، وجميعهم دمهم مُباحا لدى جيش الفتح وتنظيماته وأولها جبهة النصرة.


إيران لم تكُن قادرة على رد تلك الخطر الذي بات يقترب من رقاب العلويين، ومنعِ المأساة التي كانت بانتظارهم، فكان التدخل الروسي في أيلول 2015 والذي قلب المُعادلات وأخيرا أنقذ العلويون من إبادة كارثية وانتهاكٍ للأعراض كانت تنتظرهم وبيع بناتهم ونسائهم في سوق النخاسة، كما حصلَ للإيزيديين في جبال سنجار، لو استمر جيش الفتح من التقدم نحو قراهم ومحاصرتهم بين البحر والسهل.


القوات الروسية جاءت لتحقيق مصالح روسية استراتيجية صرفة قبل أي شيءٍ آخرٍ، ولكنها بذات الوقت أنقذت العلويين من مصيرٍ مشؤوم. هذا الأمر يجب أن نعترف به. ومن ثمّ تطورت الأوضاع وحصل ما حصل وتمّت هزيمة التنظيم الأكثر تطرفا وإرهابا وهو تنظيم داعش. وبدأت مرحلة جديدة في مسيرة هذه الحرب، بعد اتفاقات خفض التصعيد، وهي مرحلة الحل السياسي الذي لا بُدّ منه وإلا فكل جهود روسية العسكرية ستبقى مُهدّدة وناقصة وغير مكتملة.
المطلوب اليوم، لاسيما من أهل القرار في الدولة السورية، وخاصّة ممّن كانت طائفتهم مُهدّدة بالفناء، كما مُسلمي الروهينجا، الاستفادة من هذه التجربة المريرة ومن دروسها الماساوية، وإن كان اليوم هناك من أنقذهم فيجب عليهم العمل بكل ما أوتوا من قوة على أن لا تتكرر هذه المأساة لأنهم قد لا يجدون في المستقبل من سينقذهم. فليست كل مرّة تسلم الجرّة، كما يقول المثل الشعبي.


في أواخر السبعينيات من القرن الماضي ومطلع الثمانينيات ظهر الأخوان المسلمون وارتكبوا أبشع الاغتيالات بحق بعض النُخَب العلوية، وكان القتل على الهوية المذهبية حتى طال طلاب ضباط بالجملة في المعهد الجوي بحلب لا ذنب لهم سوى أنهم علويون، في عمليةٍ يندى لها الجبين، وتنمُّ عن مخزون هائل من الحقد، وكانوا يُفاخرون بتلك الاغتيالات في كتاباتهم ومواقعهم الإعلامية، والأعمال الإجرامية والاستهداف على الهوية المذهبية.


تمّت بعد ذلك هزيمة الأخوان المسلمين عسكريا، وبقي فكرهم، ولكن لم تتم الاستفادة من تلك التجربة ومعالجة الأوضاع في البلد بشكل صحيح، ومكافحة الفساد وتطبيق مبدأ المحاسبة على قاعدة: من أين لك هذا؟. وإجراء الإصلاحات السياسية الضرورية، وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية، وانتخاب القيادات الحزبية المتسلسلة وكذلك قيادات المنظمات والنقابات بشكلٍ ديمقراطي وحر، بدل صيغة القوائم الجاهزة، أو التعيين، وإتاحة حرية التعبير والرأي، والسعي لِخلقِ دولة المؤسسات والقانون والمعايير وتكافؤ الفرص، ووَضْعِ الرجل المناسب في المكان المناسب في مناصب الدولة، وهذا انسحب على مؤسسات الدولة فكل صاحب منصب ( أو ربما غالبيتهم) كان يُسنِد المناصب في مجال وزارته على نفس الطريقة، فلا يحترم كفاءات ولا خبرات ولا مؤهلات علمية ولغوية ولا تراتبية ولا أقدمية ولا شيئا من هذا.. وكل ذلك كان يُراكِم الغضب ويزيد الإحتقان دون أن يكترث اصحاب القرار والسُلطة.


إذا دود الخل بقيَ مِنهُ وفيه، كما يقول المَثل. وحالة الغرور التي سادتْ عند أهل السُلطة بعد هزيمة الأخوان المسلمين في اوائل الثمانينيات لم تسمح لهم بإجراء أية إصلاحات على أي صعيد وتدارُك الأخطاء والسلبيات التي استغلها الأخوان المسلمين واستثمروا فيها، وكلها أخطاء أهل السُلطة.. بل بدلا من ذلك اعتقدوا أن الساحة خليت لهم تماما فترسّختْ بعدها عقلية المزارِع واستغلال السُلطة والثراء أكثر، والتعَالي والابتعاد عن عموم الناس وعن مشاكلهم الحياتية والمعيشية، وبدأت تتراكم الأخطاء والسلبيات مُجددا لِتُضاف إلى سابقاتها وتعمّقت كل المساوئ التي كانت قائمة وتوسّع مداها إلى أن حصل الإنفجار الكبير، وكانت الأثمان الباهظة التي نعيشها اليوم، وبدل حزب أخوان واحد ظهرت عشرات أحزاب الأخوان ولكن بأسماء وأشكال متعددة.


نعم، لا يُمكن الإنكار أن العلويين عاشوا مظلومية تاريخية قاسية طيلة حياتهم وتعرضوا للقتل والمذابح، منذ الدولة الأموية ثم العباسية والسلجوقية والأيوبية والمملوكية والعثمانية، ولكن حينما وصل الكثير منهم للسلطة لم يعرفوا كيف يديرونها بالشكل الصحيح وكيف يمسحون تاريخا من التشويه بحق طائفتهم والإساءة لهم، وتحليل دمائهم وأعراضهم وأموالهم بِفتاوى دينية، وكيف يُثبِتون أنهم الأكثر أمانة وعفة وزُهدا، وراح قسمٍ منهم أسكرتهم نشوة السلطة، باتجاه ملذات الدنيا، من جَمعٍ للثروات وحياةٍ باذخة ومُترفة والتفكير بمصالحهم الخاصة فقط ومصالح أبنائهم، على حساب المصالح العامة، حتى بات "العلَوي" مُتّهما بِقلّة الأمانة والإئتمان، وبدا وكأن الفساد حُكرا على المسئولين العلويين، مع أن الفساد ليست له هوية دينية ولا مذهبية، والآخرون من أهل السُلطة والنفوذ من الطوائف الأخرى لم يكونوا أقل فسادا. وهكذا أُسيئ لسمعة طائفة بالكامل، وبات هناك من يحكُم عليهم بالجُملة وليس كأفرادٍ أو أشخاص. بل كل من اتَسخ بالفساد من الطوائف الأخرى كان يلصق وساخته بـ (العلويين) ويقول هُم من شجّعوا الآخرين على ذلك.


وفي هذا الصدد علينا قول كلمة حق، فلا يجوز لِأحدٍ مهما كان موقفهُ أن ينكر مدى وعمق ومساحة التحولات الإجتماعية والإقتصادية والتعليمية والخدماتية والصحية وووو الخ، التي حصلت في سورية بعد استلام حزب البعث للسلطة عام 1963 ، ومَن لم يكُن يعرف كيف كانت أحوال الريف السوري قبل 1963 وانعدام كل الخدمات الاساسية وغير الاساسية، كما الطرقات والمواصلات والكهرباء والماء والمستوصفات والمشافي والمدارس والهاتف وغيرها، فلا يُدرِك مدى تلك التحولات التي حصلت لاحقا فاصبح لِكل قرية طريق وفي كل قرية مدرسة وماء وكهرباء وشبكة هاتف، وبدل أن يُرسِل الناس أولادهم إلى مركز المحافظة منذ المرحلة الإبتدائية، فقد باتت المدارس بين بيوتهم، بل كان ابن القرية يضطر ليسافر إلى مركز المحافظة كي يجري مكالمة هاتفية إلى دمشق.. وهكذا تمكن كافة أولاد الفقراء في سورية من التعليم، ومن ثم إكمال تعليمهم بالجامعات وبعد الجامعات دون أن يدفعوا سوى ثمن الكُتُب. وبدلَ بيوت الطين والقش باتت هناك بيوت الإسمنت. والفقراء الذين لم يكونوا يحلمون بأن يصبحون معلمي مدارس ابتدائية اصبحوا أساتذة جامعات ووزراء ومحافظين وسفراء وكبار الضباط ... الخ.
فالتحولات التي طرأت على المجتمع السوري وعلى الريف خصوصا كانت هائلة، ولكن بالمقابل كان الفساد هائلا. وإن كان من واجب الحزب والمسئولين في الدولة هو العمل الدؤوب من أجل التطوير في كافة مجالات الحياة، ولكن لا يوجدُ ما يُبرر ممارسة أي شكلٍ من اشكال الفساد واستغلال السُلطة سوى انعدام الضمير وغياب المحاسبة. فالمنطق يقول أن واجب المسؤول هو العمل لأجل وطنه وشعبه ولكن لا يوجد منطق يقول أنه يجب أن يَصرِف ذاك العمل ثراء غير مشروع على حساب الوطن والشعب.


للأسف الشديد، الفساد والثراء من خلال استغلال السلطة والنفوذ أضاع كل محتوى وأهداف تلك التحولات العظيمة في المجتمع السوري. وأفقدها كل معانيها وبريقها. وبدا الأمر كما إمرأة جميلة تُقدم خدمات عظيمة للمجتمع ولكن في وقتٍ لاحق يقبضون عليها متلبسة بممارسة الفاحشة، فيضيع كل جهدها وعملها وتنقلب صورتها في المجتمع بشكلٍ سيءٍ جدا وتتشوّه سمعتها.


البعث الذي كانت قاعدته الفقراء من فلاحين وعمالا وكادحين ابتعد مسؤوليه ومتنفذيه لاحقا عن فقراء الوطن، وباتوا أقرب للتجار ولأصحاب رؤوس الأموال، وهكذا حصلت الردّة المعاكسة.. فمن كانوا خصوما وأعداء للعقلية الإقطاعية والراسمالية في يومٍ ما، باتوا في يومٍ آخرٍ يحملون أبشع عقلية إقطاعية ورأسمالية، وباتَ منهم من يمتلك أكثر مما كان يمتلكه أكبر إقطاعي ورأسمالي..


ما هو المطلوب اليوم وبعد كل هذه المقدمات؟.
المطلوب اليوم هو الإفادة الفعلية والحقيقية من هذا الدرس الفظيع، وأخْذِ العبرة الكبيرة والسعي الحقيقي والصادق والفعّال على أن لا تتكرر هذه الحرب في أي يوم من مستقبل سورية، ودِرهَم وقاية خير من قنطار علاج. ولهذا الغرض على صانعي القرار في الدولة (وخاصة من كانت طائفتهم وغيرها مهددة بالفناء) أن يُدرِكوا أن الحماية التي توفّرت اليوم قد لا تتوفر غدا، وأن أكبر حماية لهم ولكافة مكونات الوطن، ولِعموم سورية، هي في الاتفاق على دستور يقبل به الجميع وتضمنه الدول العُظمى وتُودع نسخة منه لدى مجلس الأمن الدولي، لِئلا يُعدِّله مستقبلا أي حزبٍ أو برلمانٍ كما يشاء، وينص على أن تكون في سورية دولةٍ مدنيةٍ (أو عَلمانية فلا فرق) ديمقراطية برلمانية تعددية، يتساوى فيها الجميع على أساس المُواطَنَة دون أي تمييز، ويتم فيها التداول على السُلطة من خلال صناديق الاقتراع بانتخابات حرة ونزيهة كل أربع سنوات، يشهد عليها العالم ويعترف بها. وأن يتمّ بموجب الدستور احترام خصائص كافة مكونات الوطن الدينية والمذهبية والعُرقية، من عبادات وطقوس دينية واحتفالات وعادات وتقاليد وسواها، وأن تكون القوات المسلحة من جيشٍ وأمنٍ وشرِطة بعيدة كلية عن التسييس والتحزبات وعلى مسافة واحدة من كافة القوى السياسية والحزبية.. ومن ثمّ تبقى كافة الأمور الأخرى مُجرّد تفاصيل. وهكذا يأخذ كلٍّ في الوطن حقّه بحسبِ حجمه ولا يشعر أحدٌ بالظلم والتهميش، ويُقطَع الطريق على الحروب مستقبلا.


وإن كان لي أن أقول كلمة بالعلويين(مع الإعتذار مجددا عن كل المفردات الطائفية التي تفرضها طبيعة الموضوع) فهُم بطبيعتهم الفطرية، وتكوينهم التربوي والثقافي والنفسي هم عروبيون حتى النخاع، ولا يقبلون عن العروبة بديلا، وإن كنا في مرحلةٍ اختلط فيها الحابل بالنابل، وأصبحتْ كما أكلة التبولة، وطغتْ فيها المصالح السياسية على المبادئ والقيم وحتى الانتماء، فهذا لا يعني أن العلويين أضاعوا البوصلة، بل كانوا وسيبقون ابناء العروبة الأقحاح، الذين طالما فاخروا بانتمائهم العربي، وبأنسابهم العربية القحّة الأصيلة، وإنْ خيّرتهم بين إيران وروسيا فإني أعتقد بشكل شخصي أنّ 99% منهم سيختارون روسيا، وإن خيّرتهم بين العروبة وبين غير العروبة فإن 100 % منهم سيختارون العروبة فورا و بلا تردد، ولكن على العروبة أن تختارهم أيضا ولا تدفعهم خارجها. فحينما تتهدّد حياة الإنسان بالموت والفناء فسوف يلجأ من أجل إنقاذ روحه للاستعانة بكل عفاريت الأرض.


على أهل العروبة أن يعملوا بكل جهدهم على الوقوف بوجه كل من يتّهم العلويين حينا بالكُفر وحينا بالشرك وحينا بالارتداد، وأن يعملوا بكل جهدٍ وجدٍّ وصدقٍ على إلغاء فتاوى التكفير التاريخية بحقهم (والفتوى ابنة وقتها) واعتبارها لاغية وباطلة، والتوقف عن الحديث بمنطق الأقلية والأكثرية، وإنما بمنطق المواطَنة والتساوي بالمواطنَة فقط مهما كانت الإنتماءات الدينية أو العُرقية. الولايات المتحدة عبارة عن تجَمُّع من الأقليات من كل أرجاء الأرض ولكن الجميع متساوون بالمواطنة وأمام القانون، وهكذا تُبنى الدول ويعيش المجتمع مع بعضه بعضا، وليس بثقافة الأحقاد والكراهية والتربُّص والإلغاء والإفناء.


ولذا فإنني أطالب مفتي الجمهورية العربية السورية وشيخ الأزهر، ومفتي المملكة العربية السعودية، بإصدار فتاوى علنية وواضحة ولا غموض فيها وتُنشَر في كل وسائل الإعلام، تُعلِن أن فتاوى الشيخ ابن تيمية بحق الطائفة العلوية والإسماعيلية والدرزية أو سواها، هي فتاوى لاغية وباطلة ولا يجوز اعتمادها لأن هذه الطوائف هي طوائف مسلمة وعلى طريقتها.


وأطالبُ بعد هذه السبعية الدموية الحمراء بِفتح صفحة جديدة من تاريخ سورية تقوم على الديمقراطية البرلمانية والتعددية وتداوُل السُلطة عبر صناديق الاقتراع، وعلى الجميع أن يعُوا أنّ أي شكلٍ من اشكال الديمقراطية والتعددية في الوطن ولأجيال المُستقبل هو أفضل بألف مرة من انعدام الديمقراطية والتعددية. فهل سنبدأ بفتح هذه الصفحة قريبا ونقبر الماضي بكل آلامه وأثقاله وجراحه إلى غير رجعة؟.
وهنا أُذَكِّر أن الإسرائيلي لا يمكن أن يكون أفضل من أي مواطنٍ سوري، وقد جلس معهم الوفد الحكومي في واشنطن، أي في قلب الولايات المتحدة (برئاسة السفير الراحل موفق العلاف ثم السفير السابق والوزير الحالي وليد المعلم) وجها لوجهٍ وعلى طاولة واحدة، بهدف إيجاد تسوية سياسية وإبرام اتفاقية تُعيد الجولان المُحتل، وتُمهد لعلاقات دبلوماسية. ولو نجحت تلك المفاوضات لكان هناك اليوم تبادلا للسفارات، بيننا وبينهم وكان علَم إسرائيل مرفوعا في قلب دمشق فوق سفارتها. وأعتقد أن المباحثات مع أبناء الوطن من أجل مُستقبل الوطن كله تستحق على الأقل ما استحقته المفاوضات مع الإسرائيلي لأجل الجولان..


المهم هل سنبدأ فتح الصفحة الجديدة من تاريخ سورية ويأخذ كلٍّ الحجم الذي يمنحه إياه الشعب بشكلٍ ديمقراطيٍ تعدديٍ وحرٍ لا لبْسَ فيه، ومتى، وفي مصلحة مَن إطالة الوقت على حساب المزيد من الدماء والدمار؟. ومَن هو المتخوِّف من دفع الأثمان باهظة في المستقبل؟.
لا أنسى كلام ذاك المساعد العسكري المُتقاعد (القصير والبدين) والذي عاد من تقاعُدهِ ليعمل متعاقدا وحارسا، ويجلس في محرسه الصغير في أحد الأحياء بدمشق، حينما قال: رُبّما جيلنا قد نجا من القتل ولكن جيل أولادنا وأحفادنا سيدفع الثمن..
نعم، من سيضمن أن لا يدفع الثمن غاليا أجيال أولادنا وأحفادنا إن لم يتم التوصُّل اليوم إلى حلٍّ عادل وشامل ودائم ومقبول ومكفول ومضمون من مجلس الأمن الدولي، ويعطي كل طرفٍ في الوطن حقه بالكامل من خلال تبنِّي نهج الديمقراطية المدنية(أو العلمانية) والتعددية وتداول السلطة وتكافؤ الفرص والتساوي بالمواطَنَة، وقبرِ كل صفحات الماضي وكأننا وُلِدنا من جديد. أليستْ السُلطة مُلكا للشعب؟. كيف يمكن تحقيق ذلك وتجسيده بشكلٍ صادق وصحيح؟. هل بالخطابات والتصريحات والاقوال أم بالأفعال والتطبيق والممارسة؟.


في الحياة لا يوجد مُطلَقْ وكل شيء نسبيْ، والحياة تتغير كما تتغير الايام والأشهر والسنين، ولا شيئا يبقى على حاله فالقوي يضعُف والضعيف يقوى والمنتصر قد ينهزم والمنهزم قد ينتصر، وهكذا هي دورة الحياة، والعاقل هو من يستفِد من تجارب الحياة وأولها تجاربهِ.. والخلود لله وحده.. ورحِم الله أبو العلاء المعري وهو القائل:
سِرْ إن استطعتَ في الهواء رويدا +++ لا اختيالا على رُفات العباد
خفِّفِ الوطء ما أظنُّ أديم الـ +++ أرضِ إلا من هذه الأجساد
رُبّ لحدٍ قد صار لحداً مرارا +++ ضاحكٍ من تزاحُم الأضداد
ودفينٍ على بقايا دفينٍ +++ في طويل الأزمان والآباد
وأما الشاعر أبو البقاء الرندي صالح فيقول في رثاء الأندلس:
لـكل شـيءٍ إذا مـا تـم نقصانُ +++ فـلا يُـغرُّ بـطيب العيش إنسانُ
هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ +++ مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ
وهـذه الـدار لا تُـبقي على أحد +++ ولا يـدوم عـلى حـالٍ لها شان
أيـن الملوك ذَوو التيجان من يمنٍ +++ وأيـن مـنهم أكـاليلٌ وتيجانُ ؟
وأيـن مـا شـادَه شـدَّادُ في إرمٍ +++ وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ؟
وأيـن مـا حازه قارون من ذهب +++ وأيـن عـادٌ وشـدادٌ وقحطانُ ؟
أتـى عـلى الـكُل أمر لا مَرد له +++ حـتى قَـضَوا فكأن القوم ما كانوا
وصـار ما كان من مُلك ومن مَلِك +++ كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ
فهل هناك من يجلس وحيدا لبعض الوقت ويتأمّل معاني هذه الأبيات، ويتّعظ ، ويستوعب دروس الحياة والتاريخ!..
 

2017-12-29
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
مساهمات أخرى للكاتب
المزيد