news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
    شعر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
مقالات
الـوطــن ,,, هـو الأهـــم...بقلم : ابراهيم فارس فارس

من يتتبع تاريخ سورية منذ الاستقلال يدرك أنها من أجل الوصول الى ملامح دولة عصرية كانت تمر بحالة أشبه بمخاض عسير فعلا ! وليس من قبيل الانحياز اللاواعي لكنها كلمة حق تقال وهي أن ملامح سورية كدولة بدأت تتبوأ موقعها بين دول العالم لم تبدأ بالظهور الا في عهد القائد الخالد حافظ الأسد . سورية كما نعلم جميعاً بلد محدود الامكانات على اختلافها وكان يمكن أن يكون مكتفياً ذاتياً لو لم يلتزم بقضايا أمته القومية وخاصة قضية فلسطين ، ومع ذلك استطاع حافظ الأسد ـ ومن بعده القائد الغالي بشار الأسد حماه الله ـ أن يبني دولة واضحة الملامح ذات ثقل دولي مع تأمين مستوى عيش مقبول للمواطن اضافة الى بناء جيش قوي ملتزم بالدفاع عن بلده ومساهماً فعالاً في الذود عن قضايا أمته . لقد استطاع هذا الجيش وبالتنسيق مع جيش مصر العظيم أن يمرغ كبرياء رابع أقوى جيش في العالم في ذلك الزمن جيش اسرائيل في حرب تشرين من عام 1973 وكاد يمحي بلاء هذه الأمة وعدوها الأساس اسرائيل من الوجود لولا الدعم الأمريكي والأوربي اللامحدود لها . ان تحقيق أي انجاز عسكري ضد هذا العدو الشرس اسرائيل ليس أمراً عادياً وخاصة انها ليست مجرد قاعدة للاستعمار بل وخزان هائل لكل أنواع الأسلحة المدمرة بما فيها السلاح النووي .
 


حافظ الأسد ومن بعده السيد الرئيس بشار الأسد بنى دولة مؤسسات فعالة فازدهر التعليم وتوفرت الخدمات وكان أغلبها مجاني أو شبه مجاني . في سورية غطت شبكة الطرق والاتصالات كامل جغرافيتها ووصلت المياه الى كل بيوتها وفعالياتها السكنية والتجارية والصناعية وكذلك الصرف الصحي . غطت الخدمات بأنواعها والمدارس والجامعات كل سورية وكل ذلك كان بالمجان . سورية كانت رمزاً من رموز الأمن والأمان على مستوى العالم فكان المواطن يقطعها من جنوبها الى شمالها ومن شرقها الى غربها دون أن يعترضه أمر يزعجه. في قريتنا أقصى الشمال كنا ننام وباب بيتنا مفتوح ومع ذلك لا يفارقنا الاحساس بالأمن والأمان . ومن أجل تخريب كل ذلك ولأن وجود بلد عربي مستقر يشكل خطراً على وجود اسرائيل خاصة بلد كسورية فقد حاربتها مرات عدة وحققت نتائج كبيرة لكنها لم تستطع تحقيق كل أهدافها فانتقلت الى حرب من نوع آخر وهي اثارة الفتنة الداخلية وبدعم من بلاد محسوبة على العروبة أو الاسلام أو كلاهما معا وبتمويل من هذه الدول ودون أن تخسر اسرائيل قطرة دم أو دولار واحد . استعانت بخبرة دهاة السياسة في أمريكا وبريطانية وبني صهيون وسواها من الدول الاستعمارية واعتمادا على وطاوة بني يعرب المشترون سابقا وبوثائق فأخذوا بزرع الفكر التكفيري ووظفوا أناساً لنشر مبدأ الواسطات والمحسوبيات وشراء الذمم من رجال دين وسياسة مقابل اغراءات يصعب رفضها من اصحاب النفوس الضعيفة وانتشر التكفير من خلال منظمات عدة اهمها جماعة الأخوان صناعة بريطانية وأسسوا لفتن طائفية حتى صار المد الشيعي كما حاولوا جاهدين أن يقنعوا الناس أخطر من اسرائيل بعشرات المرات وأفتى مشايخهم الذين يغسلون دماغ الشباب بمفاهيم حلال وحرام ما انزل الله بها من سلطان وصارت قضايا الجنس وبول البعير أساسا ومنطلقا للايمان بالدين واعتبروا ان حرب الشيعة وسواهم أولوية جهادية تنقل القائم بها الى احضان الحواري في جنان الخلد . ووقفت دول الخليج وتركية تساند وبكل قوة هذا المفهوم الذي اوجدته اسرائيل اساساً لحماية وجودها وخاصة دول الخليج التي انفقت مئات المليارات وباعتراف سياسيها علنا كوزير خارجية قطر السابق فقط من اجل ضمان امريكي من فوق الطاولة اسرائيلي من تحتها لاستمرار وجودهم واولادهم واحفادهم متخوزقين على كراسي الحكم والى الأبد .


في بلدنا نامت اليقظة والفطنة حينا واطمأنت النفوس الى حال جهدنا في ارسائه فلم ننتبه الى خلايا العفن التي كانت تتسلل الى جسد بلدنا . جراثيم قاتلة بدأت تفتك بجسد الدولة وتنخره وان بصعوبة في البداية لكنه صار فعالاً بعد فترة وكله بدافع الواسطة والمحسوبية والقرابة والتوصيات ...الخ وعلى حساب مصلحة الوطن , فاستلم غير الكفؤ منصبا هاماً وصار الكفؤ مهمشاً أو في عالم النسيان هذا ان لم تجبره الظروف الظالمة على ترك بلده والبحث عن عيش يوفر له الحد الأدنى من كرامة العيش !


صار هؤلاء مدراء ومحافظون ووزراء وانتشرت مظاهر البروظة والترف والهدر وصولاً الى الخيانة وخاصة عندما يكون للثمن قيمة ..وصار ذلك أمراً مألوفاً أو شبه مألوف وللأسف !


حكى لي صاحب ثقة أنه وفي اجتماع حزبي شكر أمين الحلقة وأثنى كثيراً على أحد الرفاق لأنه استطاع تنسيب عشرة من الناس الى الحزب فقال معقباً : أنا أولاً أشكر رفيقنا فعلاً على ما قام به وثانياً أود أن أسأله هل يعرف تماماً من هم هؤلاء الذين نسبهم الى الحزب ؟ أنا أرى أن نتأكد وأن نكون حذرين دائماً لأن تنسيب مواطن صادق مؤمن بوطنه وأهداف الحزب أكثر أهمية من مجرد العدد فالنوعية أهم من الكميةو لأن الرفيق الوطني يأتي بالمئات ويحببهم بالانتماء للحزب بينما المنتسب لمصلحة يخرب الحزب ...وكانت نهايته ان تم فصله !


احد المدراء ومعروف عنه استقامته واخلاصه لعمله وعشقه لوطنه وقيادة وطنه بدليل انه مدير ولكن شيئا اضافيا لم يطرأ على وضعه حتى انه كان كثيراً ما تبيت سيارته المخصصة له في المرآب حرصاً على المصلحة العامة ولكنه لم يكن رفيقاً وربما ادارته عينته لاخلاصه وفهمه وتفانيه في خدمة الصالح العام . دخل عليه ذات يوم موظف مدعوم ومع ان هذا الموظف نقل الى مديريته معاقبا ًبسبب صدور اكثر من تقرير رقابي بحقه لمخالفاته الكثيرة لكنه مدعوم . قال له : معلم , لماذا لا تستفيد وتجمعلك قرشين ؟ بكره بتروح وما بتروح غير عليك ؟! فقال له : وكيف ؟ قال له الموظف : انت خليك برا وأنا أتدبر الأمر ...فقال له مديره : والله ان فعلت شيئاً من هذا فسأقطع يدك .. وطار المدير !!


لماذا لم نستطع حتى الآن أن نوجد آلية لمعرفة الحق من الباطل وحقيقة كل شكوى لاكتشاف الحقيقية منها من المغرضة ؟لماذا لم نستطع حتى اليوم أن نوجد آلية قادرة فعلا ً على التأكد من افتراءات المغرضين لغايات تافهة في ذواتهم لا هدف لها سوى تحقيق المنفعة ولو كانت على حساب سلامة الوطن ؟


لماذا عندنا يستمر الكثير من المسؤولين عقوداً طويلة في مناصبهم لدرجة انهم يحسبون ان المكتب الذي يجلسون عليه والادراة التي يتولونها بما فيها من فعاليات صارت وكأنها ملك الذي خلفهم ؟ اذا كان احدهم ناجحاً فليكلف في مكان آخرلكي يصحح ما فيه من أخطاء والا فاستمراره دون مبررما هو الا فرصة له لتفعيل التخريب بحق الوطن !

أليس هذا وأمثاله كثيرون هو ما أوصلنا الى ما نحن فيه وللأسف ؟!

عندما اصدر القائد الخالد حافظ الأسد قانون المحاسبة أدين حتى اليوم عشرات بل مئات المسؤولين وأغلبهم ان لم نقل كلهم كانوا رفاقاً وأعضاء عاملين في الحزب ، وللأسف !!
لماذ نصر على الرفيق من أجل تكليفه بمنصب ما ونستبعد غيره حتى لو كان أكثر عشقاً واخلاصاً لوطنه والتزاماً بتوجيهات قيادة بلده لتقديسه اياها وبكل صدق ؟
مدير عام آخر وصل الى منصب الادارة العامة للأسباب التي أشرنا اليها وما يزال ، مع أن أخاه من جماعة الأخوان وابنه من المعارضة ؟؟!! طيب حتى لو كان هذا الانسان عبقرياً فهل يمكن الا يبيع كل شيء مقابل سلامة أخيه وابنه؟ يا أخي كلفوه كرئيس دائرة مثلاً واستفيدوا من خبراته ان كان صادقاً فعلاً ولكن لا تضعوه في منصب يؤذي البلد ان فكر يوماً وغلبه الثمن على ذلك .


وكمواطن عاشق لبلده واجل واحترم وطنية قيادته الحكيمة أتمنى ايجاد آلية لكشف الحقائق وعدم الارتجال عند الكثير من المسؤولين .
لا يجوز أن نكلف شخصاً بمنصب ، بالواسطة أو لمعايير أهم من مفهوم الوطنية الصادقة .
لا يجوز اعتبار الجهات المعنية أن تكليف شخص ما في مهمة وطنية ان الأمر انتهى بل يجب متابعة ادائه وبشفافية وصدق .
لا يجوز نسيان موظف مسؤول في مكانه فطول المدة قد يفقده الاحساس بالصالح العام ويتجه به الى الشخصنة والاحساس بالتفرد وملكية ما ليس له.
لا يجوز تكليف موظف بمهمة وخاصة الهامة منها ان كانت له نقاط ضعف في بعض أقربائه وخاصة من الدرجة الأولى كما حصل مع شخص صار رئيس وزراء يوماً وله أقرباء عملاء في الأردن فجعلوه يبيع وطنه بالدولار !
ثمة مدراء عامون ومحافظون صار لهم في مناصبهم سنين طويلة ولا أحد يجرؤ أن يوجه لهم ملاحظة فهذا زوجته قريبة مسؤول كبير وثانيهم أخوه ضابط كبير ...وثالثهم ورابعهم وخامسهم ...ونسينا أن الوطن هو الأهم دوماً .
يا جماعة الخير .. اصحوا واستفيقوا واستدركوا ، فان لم تفعلوا فلن تقوم لكم قائمة . ووالله لو التزمتم بعشرة بالمائة من تعليمات وتوجيهات قيادة هذا البلد لما استطاعت قوى العالم كله ان تتغلغل شبراً واحداً في أرضنا أو تأسر نبضة من قلوب البعض فينا ... وصدقوني ، الوطن ، والوطن : يبقى هو الأهم.
 

2017-11-19
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
مساهمات أخرى للكاتب
المزيد