news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
خواطر
رسالة عتب... بقلم: مروى برقوقي‎

جلست تريد أن تكتب له رسالة عتب
تذكرت فيروز وهي تقول
"كتبت إليك من عتبي رسالة عاشق تعبي رسائله منازله يعمرها بلا سبب"
احتارت كيف تبدأ مطلع رسالتها
 


أتكتب له حبيبي..عزيزي..اتكتفي بذكر اسمه..ام تبدأ عتبها مباشرة
امسكت قلمها وغمسته في الحبر وكأنها تطعن المحبرة فيتلوث قلمها بدمائها
وبدأت تخط رسالتها:


قاس أنت ك قسوة الحرب في بلادي
بارد ك الثلج الذي يجمد القلوب ويقطع الدروب
عنيد ك السنديان والحور والزيتون


نرجسي ك النسر الذي يأبى أن يحط على الارض
بعيد ك النجم الذي اتخذ من كتفك متراسا
لاتعترف بالهزيمة مهما طالت بيننا الحرب


دائما انا المستسلمة ومنديلي الابيض الذي شبع من ملوحة دمعي يظل غافيا في جعبتي ينتظر لحظة رفعه عاليا.
وهي تخط كلماتها وكأنها تلقم بارودتها وتطلق نيرانها رشا لا دراكا
توقفت لحظة واسترجعت ماكتبت


ف انتبهت انها في عتبها هذه إنما تمتدحه وكأنها تكتب به قصيدة مدح وثناء
فعلمت أنها مهزومة حتى في عتبه
وعلى قدر حبها له تزين عتابها بورود الحب
فابتسمت وكأنها تراه امامها
وختمت رسالتها
"وع قد المحبة العتب كبير"
 

2017-09-25
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
المزيد