news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
فشة خلق
عيد الحب ... بقلم : غريتا علي

ربما في ظل ازماتنا اصبح عيد التجار ......اجل فعيد الحب فرصة التجار لتحقيق ارباح طائلة فكل شخص


سيشتري لمحبوبه هدية كتقليد يتبعه الاحبة في عيد الحب من كل عام

والتاجر سينتظر في محله قدومك فأنت حبيب قلبه ومحبوبه في هذا اليوم ..وما ان تطأ رجلك عتبة محله حتى يرحب بك

ترحيبا حار ويعرض عليك بضاعته بأسلوب يشجعك لشراء المحل بأكمله مستخدما العبارات التي يحيها عقلك

"على هي كتير حلوة ومميزة وهي حبيبتك لن تنساها وهي الكل بيشتريها ...."

 

هذا بالنسبة لمحلات الهدايا اما محلات الورود فتصبح الوردة الحمراء فيها توازي في سعرها سعر وجبة غذاء لشخص

بالأيام العادية .عيد الحب فكرة حلوة بس المشكلة انو نحنا ما بنعيش طقوس الحب الحقيقي الا بعيد الحب ...؟؟ هي الحقيقة المرة

يعني الشب او البنت ما بيتذكرو يهتموا ببعض ويعيشوا لحظة الحب  او يتبادلو الهدايا الا بعيد الحب وعيد ميلاد كل واحد فيهم

 

هي اذا تذكروا تاريخ عيد ميلادهم ؟؟!!

نسينا انو الحب خارج حدود الزمان والتاريخ ...نسينا انو الحبيبين هنن اللي بيخلقو عيد الحب ولحظات الحب الحقيقي

بينهم بكلمة او بلمسة او نظرة

 

انا اليوم بدعيكم انكم تحاولوا تصنعو عيد الحب بينكم وبين احبائكم  بأنفسكم ...عيد للحب بعيد عن قيود التاريخ والطقس ...

.بعيد عن اللحظات والمناسبات التقليدية اللي بيفرضها المجتمع

يعني وقت تحس انك مشتاق لحبيبتك فاجئها بباقة ورد أو سهرة حلوة .أو حاول تعمل شي يخليها تحبك أكتر

 وتتعلق فيك أكتر وتحس باهتمامك ..طبعا الكلام موجه للبنات والشباب لأنو الحب ما بيعرف بنت او شب

 

الحب لغته المشاعر, ووقتها لا مانع تزيدو لحظات حبكم لحظة جديدة اللي هي عيد الحب واخيرا نصيحة الكم كلكم

" لا تقضي السنة ناطر عيد الحب كرمال تتذكر شريك حياتك بهدية او وردة او سهرة حلوة او مفاجئة لان بهي الحالة

بيكون الوضع صعب فانتبهوا لاحبائكم "..........................

يتبع

2017-02-15
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)